الولايات المتأرجحة. ما هي الولايات المتأرجحة ولماذا تعتبر حاسمة في الانتخابات الأمريكية؟

والأهم من كل ذلك أن امتحانات مراكز مهن التربية والتكوين معطلة في غياب ميزانية 2017
ويحتاج ترامب للفور بالرئاسة للحصول على 100 صوت من إجمالي 135 من الأصوات المتأرجحة أو ما نسبته 74% على الأقل، وذلك بفرض فوزه بكل الولايات المؤيدة تقليديا للجمهوريين، وهذه الولايات هي: ولاية بنسلفانيا يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و18 عضوا في مجلس النواب، وتعتبر ولاية منقسمة بين مناطقها الريفية المؤيدة للجمهوريين، وكبريات مدنها مثل فيلادلفيا وبيتسبرغ المؤيدتين للديمقراطيين وكان من الممكن للأحزاب المتنافسة على الكعكة أن تستفيد من الرئيس باراك أوباما الذي ناب عن دونالد ترامب، وزار أوروبا لطمأنة الحلفاء على استمرارية السياسة الأمريكية في الخارج، وكان عليهم أن يستفيدوا من الرئيس المنتخب بأمريكا الذي تنازل عن مقاضاة غريمته هيلاري كلينتون التي اقترحت عليه المساعدة منها شخصيا لإيقاف الاحتجاجات التي تعرفها بعض الولايات الزرقاء، ولطمأنة دول العالم على أن الرئيس الجديد للولايات المتحدة سيحترم كامل الاتفاقيات التي عقدت في عهد أسلافه الجمهوريين أو الديمقراطيين

"الولايات المتأرجحة" بأمريكا و "الأحزاب المتأرجحة" بالمغرب

ميشيغان ميشيغان فاز ترمب في 2016 في ميشيغن بفارق ضئيل، والمعركة تحتدم هذا العام في الولاية.

1
ما هي الولايات المتأرجحة ولماذا تعتبر حاسمة في الانتخابات الأمريكية؟
فقبل التسعينيات، كان هناك عدد كبير من الجمهوريين الليبراليين في الشمال والديمقراطيين المحافظين في الجنوب
الولايات المتأرجحة تتحول إلى «حلبة صراع» بين ترمب وبايدن
ويعيش فيها 12 مليونا و800 ألف شخص يعمل نصفهم فيما ترتفع نسبة البطالة في الولاية إلى 5
"الولايات المتأرجحة" بأمريكا و "الأحزاب المتأرجحة" بالمغرب
ويثمن الناخبون المحافظون جهود ترمب في فرض قيود على الهجرة وبناء جدار على الحدود مع المكسيك
الولايات المتأرجحة بأمريكا هي التي صوتت للرئيس الأمريكي رقم 44 "باراك أوباما" واعتبرتها "السيدة كلينتون" في الجيب، وقالت عنها "نيويورك تايمز" يوما ما معناه أن سكان هذه الولايات لن يغامروا باتباع آثار مغامر، في إشارة منها إلى "ترامب"
ولايات متأرجحة فاز بها ترامب عام 2016 الولايات الثماني المتأرجحة التي ستحدد الفائز بانتخابات 2020 فاز بها الرئيس ترامب في انتخابات 2016 يهرعون إلى الملك الحسن الثاني رحمه الله في ملفات كبرى كملف: ولا زلت أتذكر أن مؤتمر فاس 1 فاس الأول لم يكتب له النجاح بسبب ضغط أمريكا على المؤتمر كي لا يتخذ أي موقف إدانة ضد أمريكا وتجنب اتخاذ موقف راديكالي ضد إسرائيل

«الانتخابات الأمريكية».. تعرف على الولايات المتأرجحة ونسبة كل مرشح بها

وتؤكد حملة ترامب أنهم قادرون على تحقيق انتصار جديد في أريزونا.

30
قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. ما هي الولايات المتأرجحة؟
ما هي الولايات المتأرجحة ولماذا تعتبر حاسمة في الانتخابات الأمريكية؟
وتعد أريزونا هي نقطة جذب لعمليات زرع الأعضاء من جميع أنحاء البلاد ولديها عدد كبير من السكان من ذوي الميول الديمقراطية من أصل إسباني صوتوا بأعداد أكبر في انتخابات التجديد النصفي عام 2018 لصالح الديمقراطيين
«الانتخابات الأمريكية».. تعرف على الولايات المتأرجحة ونسبة كل مرشح بها
وفي العالم العربي، حدث ولا حرج
ولاية فلوريدا يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و27 عضوا في مجلس النواب، عرفت بتأرجح ولائها في التصويت بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث صوتت في انتخابات 2008 و2012 لصالح أوباما، مقابل تصويتها لترامب عام 2016 تحظى ولاية ويسكونسن باهتمام كبير لكونها ولاية متأرجحة في الانتخابات الرئاسية هذا العام، إذ كانت تعد ضمن ما يعرف بولايات الجدار الأزرق التي عادة ما ترجح كفة الديمقراطيين
وتحتفظ كل ولاية بمندوبيْن يعكسان عضوية مجلس الشيوخ في المساواة بين كل الولايات، في حين تعكس عضوية مجلس النواب حجم سكان الولاية تأتي ميشيجان في المرتبة العاشرة من حيث عدد السكان أي بها حوالي 3% من سكان الولايات المتحدة، أعضاء الكونجرس الذين يمثلون الولاية 14، فيما يمثلها 16 صوتاً في المجمع الانتخابي

"الولايات المتأرجحة" بأمريكا و "الأحزاب المتأرجحة" بالمغرب

الولاية تمثيلها في المجمع الانتخابي نسبة تأييد ترامب نسبة تأييد بايدن فلوريدا 29 صوت 46.

21
الولايات المتأرجحة.. الطريق إلى رئاسة أمريكا يبدأ من هنا
ولاية أوهايو يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و16 عضوا في مجلس النواب، وصوتت في انتخابات عامي 2008 و2012 لصالح الديمقراطي أوباما، مقابل تصويتها لترامب الجمهوري في انتخابات 2016
الولايات المتأرجحة تتحول إلى «حلبة صراع» بين ترمب وبايدن
ولاية نورث كارولينا صوتت نورث كارولينا 90 عاماً لصالح الديموقراطيين، لكنها انقلبت لصالح الجمهوريين منذ العام 1968 والسبب الرئيسي هو أن القاعدة الانتخابية الرئيسية فيها من البيض المحافظين أزعجهم تشريع الحريات العامة الذي أقره الديمقراطيون آنذاك، فتحولوا إلى الجمهوريين
"الولايات المتأرجحة" بأمريكا و "الأحزاب المتأرجحة" بالمغرب