تدرك الركعة بإدراك. تُدرَكُ الجُمُعةُ بإدراكِ رُكوعِ الركعةِ الثَّانية

يدخل معه فإذا سلم قام وقضى ما فاته، ولكنه لا يدرك فضل الجماعة إلا بإدراك الركعة كما تقدم
وذهب جماعة إلى أن من أدرك الإمام راكعا لم تحسب له تلك الركعة وهو قول أبي هريرة ، وحكاه البخاري في القراءة خلف الإمام عن كل من ذهب إلى وجوب القراءة خلف الإمام ، واختاره ابن خزيمة والصبغي وغيرهما من محدثي الشافعية ، وقواه الشيخ تقي الدين السبكي من المتأخرين ورجحه المقبلي انتهى

تُدرك الركعة بإدراك الإمام في

.

7
تُدرَكُ الجُمُعةُ بإدراكِ رُكوعِ الركعةِ الثَّانية
بماذا تدرك الركعة بادراك تعتبر الصلاة فرض على كل مسلم ومسلمة، وهي أول ما يحاسب عليه المرء في يوم القيامة، كما أن الالتزام بها يعمل على تطهير النفس وتخليصها من الذنوب والآثام، كما وتقوية العلاقة بين العبد وربه، ولنيل أجر أكبر يفضل إقامة الصلاة وحضورها مع الجماعة، إلا أنه من الممكن أن يتأخر الفرد عن الصلاة نتيجة لانشغاله بشيء ما، وتدرك الصلاة بادراك ركعة كاملة، وتدرك الركعة بإدراك الركوع، ومن الجدير بالذكر أن لصلة الجماعة ثوابا خاص عند الله
تدرك الركعة بادراك
تدرك الركعة بإدراك
أطال الله عمره وجعله ذخرًا للإسلام والمسلمين
هكذا ينبغي للمؤمن أن يبادر ويسارع إلى هذه الفريضة العظيمة عند سماع الأذان، أو قبل الأذان عند قرب الأذان، حتى يتمكن من الوصول إلى المسجد بهدوء، وحتى يصلي ما يسر الله له قبل الصلاة، هذا هو الذي ينبغي للمؤمن، بل هو واجب عليه حتى لا تفوته الجماعة، وهكذا صلاة الفجر يدخل معه فإذا سلم قام وقضى ما فاته، ولكنه لا يدرك فضل الجماعة إلا بإدراك الركعة كما تقدم
حيث بإمكانكم وضع الأسئلة للإجابة عنها من المستخدمين الاخرين مع الإمام تدرك صلاة الجماعة بإدراك

الحد المجزئ في إدراك الركعة مع الإمام

قال صاحب البيان: ويشترط أن يطمئن المأموم في الركوع قبل ارتفاع الإمام عن حد الركوع المجزئ.

19
تدرك صلاة الجماعه بادراك؟
تدرك الركعة بإدراك 1 نقطة أهلاً بكم في موقع مغازي نيوز
إدراك الركعة بإدراك الركوع
المقصود أنه يجب عليه أن يبادر ويسارع في الوقت الذي يضمن إدراكه الصلاة من أولها، وإذا تيسر له فضل وقت حتى يصلي قبل الصلاة ما يسر الله من تحية المسجد، أو الراتبة فهذا خير عظيم، نعم
تُدرك الركعة بإدراك الإمام في
وقال ابنُ المنذر: وقالت طائفة: إذا أدرك مِن الجُمُعة ركعةً صلَّى إليها أخرى، وإن أدركهم جلوسًا صلَّى أربعًا، كذلك قال عبدُ الله بن مسعود، وعبدُ الله بن عمر، وأنسُ بن مالك، وسعيدُ بن المسيَّب، والحسن، والشَّعبي، وعلقمة، والأسود، وعُروة بن الزُّبير، والنَّخَعي، والزهري والراجح هو مذهب الجمهور لما سبق من الحديث والآثار
من أدرك الإمام راكعا ، فركع معه ، حسبت له ركعة ، في قول جمهور العلماء ، ولو لم يقرأ الفاتحة قال الرافعي: قال أصحابنا: ولا يضر ارتفاع الإمام عن أكمل الركوع إذا لم يرتفع عن القدر المجزئ

بم تدرك صلاة الجماعة

الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومن والاه، أمَّا بعدُ: فقد اختلف فيمن أدرك الإمام في الأخير أو قبل أن يسلِّم هل يكون مدركًا للجماعة أم لا؟ فمذهب الحنفية أن فضيلة الجماعة تدرك بتكبيرة الإحرام قبل أن يسلم الإمام، وهو المشهور من مذهب ، ونص الحنابلة؛ واحتجوا بحديث أبي هريرة في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "فما أدركتم فصلُّوا وما فاتكم فأتِمُّوا".

14
تدرك الركعة بإدراك (1 نقطة) ‏
أما الحديث الذي احتج به الجمهور فهو عام في مخصوص بمدرك الركعة
تُدرَكُ الجُمُعةُ بإدراكِ رُكوعِ الركعةِ الثَّانية
وفي المجموع للنووي: قال الشافعي والأصحاب: إذا أدرك مسبوق الإمام راكعا وكبر وهو قائم ثم ركع فإن وصل المأموم إلى حد الركوع المجزئ وهو أن تبلغ راحتاه ركبتيه قبل أن يرفع الإمام عن حد الركوع المجزئ فقد أدرك الركعة وحسبت له
تدرك الركعة بادراك
المقدم: جزاكم الله خيرًا