ترديد الاذان. هل يجب ترديد ألفاظ الأذان خلف المؤذن

بسم الله، والحمد لله، والصَّلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بالنسبة للإقامة فالسنة فيها الحذر أي السرعة ، وهذا لا يمكن معه الترديد فلهذا لا يشرع الترديد في الإقامة
وفي هذه الشهادة كرمٌ وشرَف؛ فلقد ورد في فضل الشهادة للمسلم أنَّها سبب لدخول الجنَّة، فعن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: أيُّما مسلمٍ شهد له أربعةٌ قالوا خيرًا، أدخله اللهُ الجنَّة ، قلنا: أو ثلاثةٌ؟ قال: أو ثلاثةٌ ، قلنا: أو اثنان؟ قال: أو اثنان ؛ النَّسائي، وصحَّحه الألباني فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا

فضل ترديد الاذان

.

21
حكم الترديد وراء مؤذن بعد مؤذن
ثانيا : بين الأذان والإقامة : يستحب الدعاء في هذا الوقت للحديث عن أنس رضي اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : "لا يُرَدُّ الدُّعاءُ بَينَ الأذَانِ والإِقامَةِ" رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن السني وغيرهم
ترديد الأذان خلف أكثر من مؤذن.. هل يجوز؟
وبعد الأذان نقول دعاء الوسيلة، وندعو؛ لأن الدعاء بأمر الله عز وجل بين الأذان والإقامة مستجاب
صدى سوريا
فضل الترديد خلف المؤذن ابن باز وقال صلى الله عليه وسلم إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ثم صلوا على فإنه من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة وادعوا بما تشاؤون بعدها فإن الدعاء بين الصلاة والاقامة مستجاب بإذن الله، وقال ايضا إذا سمعتم الاذان فقولوا مثلما يقول ثم سلو الله لي الوسيلة فمن سألها وجبت له الشفاعة، اي شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، بهذا يتبين فضل ترديد الاذان بشافعة الرسول صلى الله عليه وسلم، استحضار القلب للصلاة وللدعاء، قرب المسلم لربه بترديد الاذان الذي به اركان الاسلام
وفي حاشية الدسوقي على الشرح الكبير: قوله : وجاز لسامعه حكايته قبله أي وجاز لسامع أوله من المؤذن وقوله حكايته أي حكاية باقيه، وقوله قبله أي قبل تمامه وسواء كان ذلك لحاجة أو لا والمراد بالجواز خلاف الأولى لأن متابعة الحاكي للمؤذن في لفظه مستحبة كذا قال شيخنا
فهل نكمل الأذان معه، أم نبدأ من الأول؟ 3 في بعض الأحيان نجد بعض المساجد قد تتأخر في الأذان، وتؤذن بعد انتهاء الأذان عندنا تماما

صدى سوريا

ثم سلوا الله لي الوسيلة.

فضل الترديد مع الاذان
ولما لا هو من أعظم الأمور التي تدخل الجنة، فقد روى مسلم عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله قال أشهد أن لا إله إلا الله ثم قال أشهد أن محمدًا رسول الله قال أشهد أن محمدًا رسول الله ثم قال حي على الصلاة قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال الله أكبر الله أكبر قال الله أكبر الله أكبر ثم قال لا إله إلا الله قال لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة»
فضل الترديد مع الاذان
ثم بعد الفراغ يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمدا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته
كيفية الترديد مع المؤذن عند قوله: (الصلاة خير من النوم)
ولذا ينبغي علينا المثابرة على متابعة المؤذِّن، وترديد الأذان كما علَّمنا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في الحديث التالي؛ فعن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: إذا قال المؤذِّن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدُكم: الله أكبر الله أكبر، ثمَّ قال: أشهدُ أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمدًا رسولُ الله، قال: أشهد أن محمدًا رسول الله، ثم قال: حيَّ على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حيَّ على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثمَّ قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله، من قلبه — دخل الجنَّة ؛ مسلم
وهذا يدل على فضل هذه الكلمات عند إجابة المؤذن الشهادتين، يقول عند ذلك: رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا وأن هذا من أسباب المغفرة، أما الدعاء فيستحب الدعاء بين الأذان والإقامة عند سماع الأذان، نقوم بترديد الأذان خلف المؤذن
تؤكد لجنة الفتوى بــ"إسلام ويب" أن ترديد خلف المؤذن، سنة مؤكدة؛ لورود الأمر بذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليّ، فإنه من صلّى علي صلاة، صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له شفاعتي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نصوص الإجابة منقولة من موقع الشبكة الإسلامية

فضل ترديد الاذان

فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا.

17
أحاديث في فضل ترديد الأذان
يقول مثله، وإذا قال: أشهد أن محمدا رسول الله
أحاديث في فضل ترديد الأذان
صحيح مسلم 578 عَنْ بْنِ بْنِ العاصِ رضِيَ اللَّه عنْهُما أَنه سَمِع رسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقُولُ : « إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ فَقُولُوا مِثْلَ ما يَقُولُ ، ثُمَّ صَلُّوا علَيَّ ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى علَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ بِهَا عشْراً ، ثُمَّ سلُوا اللَّه لي الْوسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو ، فَمنْ سَأَل ليَ الْوسِيلَة حَلَّتْ لَهُ الشَّفاعَةُ » رواه مسلم وعن أَبي الخُدْرِيِّ رضيَ اللَّه عنْهُ أَنَّ رسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « إِذا سمِعْتُمُ النِّداءَ ، فَقُولُوا كَما يقُولُ المُؤذِّنُ »
صدى سوريا
وتابع: عنْ جابرٍ بن عبد الله رضَي اللَّه عنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: " من قَال حِين يسْمعُ النِّداءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هذِهِ الدَّعوةِ التَّامَّةِ، والصَّلاةِ الْقَائِمةِ، آت مُحَمَّدًا الْوسِيلَةَ، والْفَضَيِلَة، وابْعثْهُ مقَامًا محْمُودًا الَّذي وعَدْتَه، حلَّتْ لَهُ شَفَاعتي يوْم الْقِيامِة" رواه البخاري