سورة المطففين مكررة. القرآن الكريم/سورة المطففين

قال تعالى: { وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ } أي: وما أرسلوا وكلاء على المؤمنين ملزمين بحفظ أعمالهم، حتى يحرصوا على رميهم بالضلال، وما هذا منهم إلا تعنت وعناد وتلاعب، ليس له مستند ولا برهان، ولهذا كان جزاؤهم في الآخرة من جنس عملهم، قال تعالى: { فَالْيَوْمَ } أي: يوم القيامة، { الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ } حين يرونهم في غمرات العذاب يتقلبون، وقد ذهب عنهم ما كانوا يفترون، والمؤمنون في غاية الراحة والطمأنينة { عَلَى الْأَرَائِكِ } وهي السرر المزينة، { يُنْظَرُونَ } إلى ما أعد الله لهم من النعيم، وينظرون إلى وجه ربهم الكريم
سورة المطففين مكرر للأطفال نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا حيث أنه من أهم السور التي يجب تنشئة الطفل على التعرف على معانيها السامية والدروس والعبر المستفادة منها من خلال التفسير الصحيح لها، فتربية الأطفال على آيات القرآن الكريم من الأمور الواجبة على كل مسلم، وهو ما سوف نتعرف عليه من خلال تفسير سورة المطففين { وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ } ثم بين المكذبين بأنهم { الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ } أي: يوم الجزاء، يوم يدين الله فيه الناس بأعمالهم

القرآن الكريم/سورة المطففين

وبعد ذلك ينقل كلامه عن الكفار وعن استهزاءهم بالمؤمنين الذين لو رأوهم في الطريق يتغامزون عليه، ولو ذهبوا لأهلهم تلذذوا أمامهم بالاستهزاء بالمؤمنين، بل أنهم يصفون المؤمنين بالضلال، ولكن يبشرهم الله سبحانه وتعالى بالجنة التي سيضحكون بها ويستهزئون بالكفار كما فعلوا معهم.

18
تفسير سورة المطففين
{ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ } أي: إذا أعطوا الناس حقهم، الذي للناس عليهم بكيل أو وزن، { يُخْسِرُونَ } أي: ينقصونهم ذلك، إما بمكيال وميزان ناقصين، أو بعدم ملء المكيال والميزان، أو نحو ذلك
مقاصد سورة المطففين
تفسير سورة المطففين مبسطة للأطفال بدأت الآيات الكريمة بالوعيد من الله عز وجل للمطففين في الميزان بنار جهنم لأنهم يتعمدون الغش خلال البيع، ويخبرهم بأنهم سيحاسبون على ذلك يوم القيامة وهو يوم الحساب العظيم جزاء فعلتهم وخيانتهم للأمانة، ولو تم اخبارهم بالحجج المبينة في القرآن الكريم يقولون ما ذلك سوى خرافات، فقد غطى الله سبحانه وتعالى على قلوبهم فلا يستطيعون تمييز الحق، كما أنه سيحرمهم من دخول الجنة ويكون جزاؤهم دخول نار جهنم، وهو العذاب الذي اخبرهم الله سبحانه وتعالى به ولكنهم لم يصدقوه
مقاصد سورة المطففين
في النهاية نرجو أن نكون قد فسرنا سورة المطففين بشكل مبسط للأطفال بالإضافة إلى تقديم سورة المطففين مكرر للأطفال لكي يسهل عليهم استيعاب الأفكار التي وردت في هذه السورة الكريمة، كما وضحنا الفرق في المنزلة بين الكفار والمؤمنين عند الله سبحانه وتعالى ووعده للمؤمنين بالدرجات العليا في الجنة والكفار بأدنى المراتب، ونرجو أن يستفيدوا من جميع الدروس التي وردت في هذه السورة المباركة
وأما من أنصف، وكان مقصوده الحق المبين، فإنه لا يكذب بيوم الدين، لأن الله قد أقام عليه من الأدلة القاطعة، والبراهين الساطعة، ما يجعله حق اليقين، وصار لقلوبهم مثل الشمس للأبصار ، بخلاف من ران على قلبه كسبه، وغطته معاصيه، فإنه محجوب عن الحق، ولهذا جوزي على ذلك، بأن حجب عن الله، كما حجب قلبه في الدنيا عن آيات الله، { ثُمَّ إِنَّهُمْ } مع هذه العقوبة البليغة { لَصَالُوا الْجَحِيمِ } ثم يقال لهم توبيخا وتقريعًا: هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ } فذكر لهم ثلاثة أنواع من العذاب: عذاب الجحيم، وعذاب التوبيخ، واللوم { 27 - 28 } ومزاج هذا الشراب من تسنيم، وهي عين { يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ } صرفا، وهي أعلى أشربة الجنة على الإطلاق، فلذلك كانت خالصة للمقربين، الذين هم أعلى الخلق منزلة، وممزوجة لأصحاب اليمين أي: مخلوطة بالرحيق وغيره من الأشربة اللذيذة
وقد وردَ في فضل سورة المطففين العديد من الأحاديث الأخرى التي تشيرُ إلى عظيم فضل تلك السورة، فعن الصحابيّ أبي بن كعب -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "من قَرأَ سورَةَ المُطَفِّفينَ سقاهُ اللَّه منَ الرَّحيقِ المَختومِ يومَ القيامَةِ"، بالإضافة إلى الفضل العظيم الذي مُنيَت به جميع سور من خلال قراءتها وفي ذلك جزاءٌ عظيم وأجر كبير ومن خلال تطبيق ما أمرَ الله تعالى به عباده فيها والالتزام بأحكامه الإلهيَّة -جلَّ وعلا- فضل سورة المطففين لقد أنزلَ الله تعالى سورة المطففين قانونًا إلهيًّا حتى يسودَ العدل بين الناس وينعدمَ الظلم الذي يمارسه بعض ضعاف النفوس على غيرهم من البشر، وكما وردَ في الحديث الصحيح الذي رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنَّه قال: "لمَّا قدِم النَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- المدينةَ كانوا مِن أخبثِ النَّاسِ كَيلًا، فأنزَل اللهُ -عزَّ وجلَّ-: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ}، فأحسَنوا الكَيلَ بعدَ ذلك"، فقوَّم الله تعالى بها المعاملات وأحسنَ بعدها الناس الكيلَ فيما بينهم، وفي حديثٍ آخر عن أبي هريرةَ -رضي الله عنه- أنَّه قال: "قدِمْتُ المدينةَ والنَّبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بخيبرَ ورجُلٌ مِن بني غِفارٍ يؤُمُّهم في الصُّبحِ فقرَأ في الأُولى {كهيعص}، وفي الثَّانيةِ {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ}، وكان عندَنا رجُلٌ له مِكيالانِ مِكيالٌ كبيرٌ ومِكيالٌ صغيرٌ يُعطي بهذا ويأخُذُ بهذا فقُلْتُ: وَيْلٌ لِفُلانٍ"، وهذا دليل على عظَم هذه السورة ومدى تأثيرها في نفوس

سورة المطففين

{ يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ } وهو من أطيب ما يكون من الأشربة وألذها، { مَخْتُومٍ } ذلك الشراب { خِتَامُهُ مِسْكٌ } يحتمل أن المراد مختوم عن أن يداخله شيء ينقص لذته، أو يفسد طعمه، وذلك الختام، الذي ختم به, مسك.

26
مقاصد سورة المطففين
{ هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } أي: هل جوزوا من جنس عملهم؟ فكما ضحكوا في الدنيا من المؤمنين ورموهم بالضلال، ضحك المؤمنون منهم في الآخرة، ورأوهم في العذاب والنكال، الذي هو عقوبة الغي والضلال
القرآن الكريم/سورة المطففين
{ يُنْظَرُونَ } إلى ما أعد الله لهم من النعيم, وينظرون إلى وجه ربهم الكريم، { تَعْرِفُ } أيها الناظر إليهم { فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ } أي: بهاء النعيم ونضارته ورونقه، فإن توالي اللذة والسرور يكسب الوجه نورًا وحسنًا وبهجة
سورة المطففين
وإذا كان هذا الوعيد على الذين يبخسون الناس بالمكيال والميزان، فالذي يأخذ أموالهم قهرًا أو سرقة، أولى بهذا الوعيد من المطففين