تختانون انفسكم. سبب نزول : عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ

فنام ، فجاءت فقالت : نمت والله! وقال بعضهم : معنى ذلك ليلة القدر ويحتمل أن يقال إن قوله: لم يرد به حقيقة القتال، فإن جواز دفع المقاتل عن نفسه ما كان محرما قط، حتى يقال إنه أذن فيه بعد التحريم، وإنما المراد به الذين يقاتلونكم دينا، ويرون ذلك جائزا اعتقادا، ولم يرد به حقيقة القتال
وقال اللّه تعالى: وإن لم يكن من النبي عليه السلام ما يوجب التوبة منه وظن قوم أنه إذا أبيح له الفطر إلى أول الفجر، فإذا أكل على ظن أن الفجر لم يطلع، فقد أكل بإذن الشرع في وقت جواز الأكل، فلا قضاء عليه، كذلك قاله مجاهد وجابر بن زيد، ولا خلاف في وجوب القضاء، إذا غم عليه الهلال في أول ليلة من رمضان، إذا أكل ثم بان أنه من رمضان، والذي نحن فيه مثله، وكذلك الأسير في دار الحرب إذا أكل ظنا أنه من شعبان ثم بان خلافه

ما معنى تختانون أنفسكم؟.. «الإفتاء» تجيب

فجاء رجل من الأنصار وقد عمل في أرض له وقد أعيا وكل ، فغلبته عينه فنام ، وأصبح من الغد مجهودا ، فنزلت هذه الآية : " ".

24
إسلام ويب
ولم يَنْجُ إِلاَّ جَفْنَ سَيْفٍ ومِئْزَرَاً أَي بِجَفْنِ سَيْفٍ ومِئْزَرٍ كذا في الصّحاحِ قال الصّاغَانِيُّ : ولم أَجِدْه في شِعْر أَبي خِراشٍ
سبب نزول : عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ
والجَمْع : أَنْفَاسٌ كسَبَبٍ وأَسْبَابٍ قال جَرِيرٌ : تُعَلِّلُ وَهْيَ ساغِبَةٌ بَنِيهَا
فصل: قوله تعالى: {عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَكُمْ}:
وثمة روايات آخرى عديدة بهذا المضمون مذكورة في مثل تفسير الطبري وغيره
وثمة روايات آخرى عديدة بهذا المضمون مذكورة في مثل تفسير الطبري وغيره وتَنَفَّس في الكلامِ : أَطالَ وتَنَفَّسَتْ دَجْلَةُ : زادَ ماؤُها
فَجَاءَ شَيْخٌ مِنَ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ صِرْمَةُ بْنُ مَالِكٍ فَقَالَ لِأَهْلِهِ : أَطْعَمُونِي قال أبو خراش: نجا سالِمٌ والنَفْسُ منه بِشِـدْقِـهِ ولم يَنْجُ إلا جَفْنَ سيفٍ ومِئزرا والنَفْسُ: الدمُ

الفتاوى

ثُمَّ أَصَابَهَا ، حَتَّى جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ ، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ.

16
ما معنى قوله تعالى علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم
ونَفَسُ السَّاعَةِ بالتَّحْرِيك : آخِرُ الزَّمَانِ عن كُراع
معنى تختانون انفسكم في القران الكريم
فَبَاتَ هَذَا وَهَذَا يَتَقَلَّبَانِ لَيْلَتَهُمَا ظَهْرًا وَبَطْنًا ، فأَنْزَلَ اللَّهُ فِي ذَلِكَ : " " ، وَقَالَ : " " ، فَعَفَا اللَّهُ عَنْ ذَلِكَ ، وَكَانَتْ سُنَّةً
قاموس معاجم: معنى و شرح تختانون انفسكم في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية
وأَنْفٌ مُتَنَفِّسٌ : أَفْطَسَ وهو مَجازٌ
وقال ابن الأَنباريّ : من اللُّغَويِّينَ مَن سَوَّى بَيْنَ النَّفْسِ والرُّوحِ وقَالَ : هما شَيْءٌ وَاحِدٌ إِلاّ أَن النفْسَ مؤنثَةٌ والرُّوحَ مُذكَّرَةٌ وقال غيرُهُ : الرُّوحُ الّذي به الحَيَاةُ والنَّفْسُ : التي بها العَقْلُ فإِذا نامَ النائمُ قَبَضَ اللهُ نَفْسَه ولم يَقْبِضْ رُوحَه ولا تُقْبَضُ الرُّوحَ إِلاّ عنَدِ المَوْت قال : وسُمِّيَت النَّفْسُ نَفْساً لتَوَلُّد النَّفْس منها وإتّصَاله بها كما سَمَّوَا الرُّوحَ رُوحاً لأَنَّ الرُّوْحَ مَوجُودٌ به قوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ} الآية 187 :الرفث يقع على الجماع ويقع على الكلام الفاحش، والمراد به الجماع هاهنا لأنه الذي يمكن أن يقال فيه: ولا خلاف فيه
قال عكرمة : نزلت : " وكلوا واشربوا " الآية في أبي قيس بن صرمة من بني الخزرج أكل بعد الرقاد قال جرير: تعَللُ وهيَ ساغِبَة بنيهـا بأَنْفاسٍ من الشَبِمِ القَراحِ ويقال أيضاً: أنت في نَفَسٍ من أمرك، أي في سعةٍ

ما معنى قول الله عز تختانون ؟.. الإفتاء تجيب

فأصاب رجل من الأنصار امرأته بعد أن نام ، فقال : قد اختنت نفسي! ثم جاء عمر فقالت له امرأته : إني قد نمت! التَّنَافُسُ : نزعة فطرية تدعو إِلى بذل الجهد في سبيل التشبه بالعظماء واللحوق بهم.

18
قاموس معاجم: معنى و شرح تختانون انفسكم في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية
وقد يدخل في قوله : " " جميع معاني الخير المطلوبة ، غير أن أشبه المعاني بظاهر الآية قول من قال : معناه وابتغوا ما كتب الله لكم من الولد ، لأنه عقيب قوله : " " بمعنى : جامعوهن ، فلأن يكون قوله : " " بمعنى : وابتغوا ما كتب الله في مباشرتكم إياهن من الولد والنسل ، أشبه بالآية من غيره من التأويلات التي ليس على صحتها دلالة من ظاهر التنزيل ، ولا خبر عن الرسول صلى الله عليه وسلم
ما معنى تختانون أنفسكم؟.. «الإفتاء» تجيب
فَنُسِخَ ذَلِكَ عَنْهُمْ ، فَقَالَ : " " ، - يَقُولُ : إِنَّكُمْ تَقَعُونَ عَلَيْهِنَّ خِيَانَةً - " " - يَقُولُ : جَامِعُوهُنَّ ، وَرَجَعَ إِلَى أَبِي قَيْسٍ فَقَالَ - : " "
187 البَقَرَة
فَظَنَّ أَنَّهَا تَعْتَلُّ فَوَقَعَ بِهَا